المرأة العصرية
الحياة العصرية
معلومات المدون:
الإسم : geena
البلد : لبنان
(اعرض صفحتي)

:: المرأة العصرية والمرأة التقليدية

 
 
المرأة العصرية والمرأة التقليدية
 
ان ما تنشده المرأة العصرية هو ان يكون لها وحدها الحق في تحديد
 
مصيرها وتقريره
 
ولا تريد أن تخضع لضغوط المجتمع الذي يسيطر عليه الرجل.
 
 وأما المرأة التقليدية فقد قبلت الحياة كما فرضها عليها المجتمع وارتضاها
لها
ولكن المرأة العصرية لم ترض بهذا
فهي تكافح من أجل صياغة حياتها الخاصة بالطريقة التي تريدها وتبتغيها.
 كذلك فان المرأة التقليدية تميل الى تقبل أحكام المجتمع ولا تمانع في أن تخضع حياتها للمؤثرات الخارجية عن ذاتها
 فهي بذلك تسير على نمط الحياة المنزلية ذات السلطة الأبوية
 فاذا تقلدت وظيفة قبل زواجها، فانها تكيف نفسها باجراء تعديلات على نفسيتها مما يترتب عليه تعديل سلوكها ومسلكها حتى تتمشى مع واقع الحال.
 وحينما تتزوج، فإنها تسمح بالتعديل الذي يشمل نمط حياتها
 والذي يتحدد بحسب الظروف النفسية لزوجها.
 وبناء عليه فان تكيفها هذا مع الواقع الجديد مستمد من مؤثرات البيئة
 وليس من مؤثراتها الذاتية
 أي أنها تكون بمعنى آخر سلبية تتأثر ولا تؤثر
. إلاّ أنه على الرغم من هذه السلبية فقد تكون أحياناً انتقائية
 فتختار العناصر البيئية المحببة لها
 وتستخدمها لصالحها بينما تتجاهل غيرها من العناصر التي تنفر منها.
 انها أذن مسألة اختيار أفضل ما هو متوفر لديها من امكانيات
 فاذا كان الزواج لا يحقق آمالها وطموحاتها
 فإنها تعمل على تقبل رضا الجوانب الطيبة منه 
وفي نفس الوقت تتحمل الجوانب التي تراها غير مريحة لها
.
وعلى العكس من ذلك تماماً نجد المرأة العصرية
لا تتقبل الحياة، كما هي بل تكافح من أجل تقرير مصيرها وهذا جزء من فلسفتها الأساسية.
 فاذا شعرت أنها غير مرتاحة لمستويات السلوك المطلوب من جانب والديها فإنها لا تحاول أن تكيف نفسها سلبياً لهذا الوضع كما تفعل المرأة التقليدية
 ولكنها تترك البيت، وتقرر مصيرها طبقا لمعايير السلوك التي تخلفها في ذهنها
واذا لم ترض عن أحوال عملها وظروفه وشروطه، فأما أن تتركه وتطلب عملاً آخر في أي مكان ترى أنه أكثر تناسباً معها أو تحاول بطريقة أخرى تعديل تلك الظروف.
ونفس الشيء ينطبق على الزواج، فلو وجدته غير محتمل بالنسبة لها فإنها تعمل على فصمه
 ولا تحاول تكييف نفسها طبقا لمتطلباته لايمانها بان هذا الزواج يرضي تطلعاتها
 ولن يحقق غاياتها وأهدافها. أما اذا وحدت في الزواج أمورا طيبة وأخرى سيئة فلن تروض نفسها على الزواج بل يكون قصدها المكافحة من أجل تغيير الأشياء التي تراها سيئة ليكون الزواج بالنسبة لها كله حسناً.
ومن مظاهر الاختلاف الجوهري بين المرأة التقليدية والمرأة العصرية فيما يختص بالزواج، أن الأولى تحاول مطابقة زوجها والسير على نهجه وهداه وارشاداته، وهذا يحتم نمط حياتها، ويقرر رضاها الذاتي. وبسبب هذا التطابق فإنها تشعر بالرضا والسعادة كلما حقق زوجها نجاحاً في حياته، وتقدما في عمله، أنها بهذا تشاركه عاطفياً في كل ما يعمله ويمارسه ويحققه كما لو كانت هي شريكة له في العمل والممارسة والتحقيق.
أما المرأة العصرية فليس عندها شيء من هذا كله. فسعادتها المستمدة من نجاح زوجها تأتي عندها في المرتبة الثانية، ان سعادتها الحقيقية، وفي الدرجة الأولى، تستمدها من ممارستها هي بنفسها العمل والتنفيذ، وبدون ذلك تشعر بأنها سلبية ولا تشعر بالرضا والسعادة عن حالها وواقعها
.

(6) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 10 يوليو, 2008 06:02 م , من قبل tttark55

توجد فى المرأة التقليدية سلبيات وايجابيات
وكذلك المرأة العصرية

وانا احب المراة التى تحرص على ايجابيات الاثنين

تسلم يدك جينا على الموضوع لو انه به كلام كثير لاننا مازلنا نخاف من المراة العصرية لتمردها وعدم السيطرة عليها


اضيف في 11 يوليو, 2008 12:37 ص , من قبل khald99

جينا

شكرا لهذة المقارنة بين المراة التقليدية والمرأة العصرية انا اتوافق معك بان هناك اختلافات بين اتجاهات هذين المسميين لكن الظروف التي كانت سائدة والنظرة الى المرأة هي من اوجد هاتين التسميتين ففي السابق كانت المرأة بفعل الظروف الاجتماعية والنظرة للمرأة و الظلم الذي كانت تعانية المرأة من حرمانها من التعليم على سبيل المثال هي من اوجدت او ارغمت المرأة ان تكون تابعة مسلوبة الحرية وايضا مسلوبة الحقوق امامع تغير الزمن وتغير الظروف الحياتية واتجاه المرأة الى التعليم وانفتاحها على العالم الخارجي اصبح لديها شخصيتها ووبدا صوتها يعلو شيئا فشيئا للاخلاص من الواقع المؤلم التيتعيشة علما بانها لم تصل الى الدرجة المرجوة من حريتها وحقوقها فما زال هناك الكثير من الظلم يلحق بالمرأة من جاءات الاصوات تترتفع بايجاد تشريعات تنصف المرأة في الحقوق والحرية الشخصية لها ونحن ندعم هذة الهيئات والمنظمات النسائية ليرتفع صوتها عاليا رافضا لكل القيود المفروضه على حقوقها .

تحيتي لك


اضيف في 12 يوليو, 2008 04:46 ص , من قبل mohammedabiby

جميل مقالك جدا
لكننا نحب المرأة التى تجمع بين ايجابيات النوعين
تقبلى مرورى
أمير الشجن


اضيف في 12 يوليو, 2008 10:16 ص , من قبل haidary99
من اليمن

يسلموا :)


اضيف في 12 يوليو, 2008 04:39 م , من قبل hifati
من مصر

ممتنة لك جينا مرورك على مدونتي انا هنا ارد لك زيارتك ... في هذا الموضوع ساقول رغم ات بعض من جيلي متمرد ومودرن الى ابعد حدود الكلمة لكن احب ان اكون تقليدية بروح عصرية فقط ... شكرا لك


اضيف في 13 يوليو, 2008 03:06 ص , من قبل hwaedaflwer
من مصر

صديقتى صعب ان نحدد من هى الصح ولكن فانفكر ان كل منهما لها سلبيتها واجبيتها فهما يكملنا بعضهم نشكرك على الموضوع والمقارنه ودمتى صديقتى




Add a Comment

<<Home





الأرشيف